islam

منتديات الاسلام
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالتسجيلالأعضاءالمجموعاتدخول

شاطر | 
 

 --- oO التوبة شروطها و العوائق التي تقف في طريقها Oo ---

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
سبحان الله
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 211
تاريخ التسجيل : 04/01/2007

مُساهمةموضوع: --- oO التوبة شروطها و العوائق التي تقف في طريقها Oo ---   السبت فبراير 17, 2007 9:54 pm

بسم الله الرحمن الرحيم



قال الله عز وجل: (يا أيها الذين آمنوا توبوا إلى الله توبة نصوحًا) (سورة التحريم/ءاية Cool ويقول تعالى: (وتوبوا إلى الله جميعًا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون) (سورة النور/ءاية 31) ويقول تعالى: (واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه إنّ ربي رحيم ودود) (سورة هود/ءاية 90 ويقول تعالى: (وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحًا ثم اهتدى) (سورة طه/ءاية 82. وروى ابن ماجه رحمه الله أن الرسول محمدًا صلى الله عليه وسلم قال: "التائب من الذنب كمن لا ذنب له".وعن أبي هريرة رضي الله عنه أنه سمع روعن ابن عباس وأنس بن مالك رضي الله عنهما أن الرسول صلى الله عليه وسلم قال: "لو أنّ لابن آدم واديًا من ذهب أحبّ أن يكون له واديان، ولن يملأ فاه إلا التراب، ويتوب الله على من تاب" رواه البخاري ومسلم.



وفي قصة المرأة من جهينة لما زنت وحملت ووضعت ثم شُدت عليها ثيابها ثم أمر بها فرُجمت ثم صلى عليها النبي صلى الله عليه وسلم. فقال عمر: تصلي عليها يا رسول الله وقد زنت؟ قال: "لقد تابت توبة لو قُسمت بين سبعين من أهل المدينة لوسعتهم، وهل وجَدْت أفضل من أن جادت بنفسها لله عز وجل" رواه مسلم رحمه الله.



والتوبة واجبة من كل ذنب كبيرة وصغيرة فورًا وقد تظاهرت دلائل الكتاب والسنة وإجماع الأمة على وجوب التوبة.والغفلة هي الانشغال بمعصية الله عن طاعته، فالمسلم العاقل هو الذي يقوّم نفسه ويأخذ بزمامها إلى ما فيه مرضاة الله تعالى ورسوله، وإن جنحت نفسه يومًا للوقوع في المعاصي والانهماك في الشهوات المحرمة، يعلم أنّ الخالق غفور رحيم، يقبل التوب ويعفو عن السيئات، وأنه مهما أسرف في الذنوب ثم تاب منها فإنّ الله يغفرها جميعًا. لقوله عزّ وجل: (قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إنّ الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم) (سورة الزمر/ ءاية 53) والقنوط من رحمة الله هو أن يجزم المرء في نفسه بأنّ الله لا يرحمه ولا يغفر له بل يعذبه، وهذا القنوط ذنب من الكبائر.



فكن يا عبد الله وقّافًا عند حدود الشريعة، ملتزمًا بالأوامر الإلهية منتهيًا عن النواهي ولا تدَعْ نفسك تحدثك بالمعصية، وإن كانت معصية صغيرة، فإنّ من الناس مَنْ إذا وقع في وحل المعاصي ومستنقع الذنوب استلذ ذلك، وظل قابعًا في ظلام الفجور والخطايا.



وأما شروط التوبة فهي التي لا بد منها لقبول التوبة عند الله وهي:



1/- الإقلاع عن المعصية : أي تركها فيجب على شارب الخمر أن يترك شرب الخمر لتُقبل توبته والزاني يجب عليه أن يترك الزنا، أما قول: أستغفر الله. وهو ما زال على شرب الخمر فليست بتوبة.



2/- العزم على أن لا يعود لمثلها : أي أن يعزم في قلبه على أن لا يعود لمثل المعصية التي يريد أن يتوب منها، فإن عزم على ذلك وتاب لكن نفسه غلبته بعد ذلك فعاد إلى نفس المعصية فإنه تُكتب عليه هذه المعصية الجديدة، أما المعصية القديمة التي تاب عنها توبة صحيحة فلا تكتب عليه من جديد.



3/- الندم على ما صدر منه : فقد قال عليه الصلاة والسلام: "الندم توبة" رواه الحاكم وابن ماجه.
4/- التوبة فيما يخص المخلوق : إن كانت المعصية تتعلق بحق إنسان كالضرب بغير حق، أو أكل مال الغير ظلمًا، فلا بدّ من الخروج من هذه المظلمة إما برد المال أو استرضاء المظلوم؛ قال النبي عليه الصلاة والسلام: "من كان لأخيه عنده مظلمة، فليتحلله قبل أن لا يكون دينار ولا درهم" رواه مسلم رحمه الله.



5/- ويشترط أن تكون التوبة قبل الغرغرة، والغرغرة هي بلوغ الروح الحلقوم، فمن وصل إلى حدّ الغرغرة لا تقبل منه التوبة، فإن كان على الكفر وأراد الرجوع إلى الإسلام لا يقبل منه، وإن كان فاسقًا وأراد التوبة لا يقبل منه؛ وقد ورد في الحديث الشريف: "إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر" رواه الترمذي وقال حديث حسن.



6/- ويشترط أن تكون قبل الاستئصال، فلا تقبل التوبة لمن أدركه الغرق مثل فرعون لعنه الله
7/- وكذلك يشترط لصحتها أن تكون قبل طلوع الشمس من مغربها، لما صح عن النبي عليه الصلاة والسلام: "إن في المغرب بابًا خلقه الله للتوبة مسيرة عرضه سبعون عامًا لا يُغلق حتى تطلع الشمس منه" رواه ابن حبان.



وقال عليه الصلاة والسلام: "من تاب قبل أن تطلع الشمس من مغربها تاب الله عليه" رواه مسلم.فمن أراد الله به خيرًا رزقه التوبة النصوح والكاملة والثبات عليها حتى الممات.



هناك عدة أمور تقف في وجه التوبة، على من يرد العودة إلى الطريق القويم أن يتجنبها، و هي:



* التسويف : و هو أن يقول المذنب " أنا ما زلت شابا في زهرة العمر، و الحياة أمامي مديدة، سأعيش و ألهو و آخذ حقي من الدنيا، و سأتوب توبة واحدة نصوحا في الوقت المناسب و هو على الأغلب حينما أكبر".




* إدمان الذنوب و ضعف العزيمة : يقول المذنب "أنا مدمن و التوبة ستحرمني من الذنوب التي أن أفعلها، فالأفضل أن أتوب بعدما أجرب كل المعاصي".



* القنوط من رحمة الله : و من أقوال القانط من رحمة الله " أنا بعيد جدا عن ربنا و قد غلتني الذنوب، و لا أظن الله بغافر لي، لهذا سأمضي و أعيش حياتي كما أريد".



* الخوف من العودة للذنوب : كقول أحدهم " لقد جربت التوبة عدة مرات، و لكن كنت أعود لارتكاب المعاصي في كل مرة، و سمعت حديثا يقول (التائب من الذنب و هو مقيم عليه، كالمستهزئ بربه)، فآثرت ترك التوبة إلى أن يأذن الله".



* الاعتذار بالقدر : و هؤلاء هم القائلون " لو أراد الله هدايتي لهداني، و لكنه كتب علي الضلالة، و أنا مسير و لست بمخير". هؤلاء من يجعلون من القدر شماعة يعلقون عليه إقبالهم على المعاصي.



* الغفلة : أن يقول أحدهم " أنا و الحمد لله أحسن من غيري بكثير، فأنا أصلي و أصوم، و و و ، فمن أي شيء أتوب؟". هؤلاء من غرتهم أنفسهم، و يحسبون أنفسهم أهل صلاح، إن الله شرع التوبة للجميع عامة، و للعاص خاصة.



عليكم بالتوبة أخوتي في كل وقت و حين، إلى أن تلقوا الله على المحجة البيضاء، فما أعظم التوبة وما أسعد التائبين.



الصلاة و السلام على خير الأنام و الحمد لله رب العالمين.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islam.keuf.net
عاشق القلعة الاهلاوية
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


عدد الرسائل : 48
تاريخ التسجيل : 24/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: --- oO التوبة شروطها و العوائق التي تقف في طريقها Oo ---   السبت فبراير 24, 2007 4:53 pm

بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبحان الله
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 211
تاريخ التسجيل : 04/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: --- oO التوبة شروطها و العوائق التي تقف في طريقها Oo ---   الأحد فبراير 25, 2007 2:21 pm

وفيك بركة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islam.keuf.net
anor
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ


عدد الرسائل : 36
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: --- oO التوبة شروطها و العوائق التي تقف في طريقها Oo ---   الخميس مارس 01, 2007 8:12 pm

مشكووووووووور

اللهم تقبل منك و منا التوبة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
nabil m
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

عدد الرسائل : 96
تاريخ التسجيل : 22/02/2007

مُساهمةموضوع: رد: --- oO التوبة شروطها و العوائق التي تقف في طريقها Oo ---   الخميس مارس 01, 2007 10:22 pm

بارك الله فيكم جميعا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
سبحان الله
المدير العام
avatar

عدد الرسائل : 211
تاريخ التسجيل : 04/01/2007

مُساهمةموضوع: رد: --- oO التوبة شروطها و العوائق التي تقف في طريقها Oo ---   الإثنين مارس 12, 2007 2:05 pm

وفيكم بركة اللهم اجعلنا من التائبين المهتدين
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://islam.keuf.net
محبة القرآن
عضو مبتدئ
عضو مبتدئ
avatar

عدد الرسائل : 30
العمر : 25
تاريخ التسجيل : 04/03/2007

مُساهمةموضوع: رد: --- oO التوبة شروطها و العوائق التي تقف في طريقها Oo ---   الخميس مارس 29, 2007 6:32 pm

جزاك الله خير و بارك الله فيك
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
--- oO التوبة شروطها و العوائق التي تقف في طريقها Oo ---
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
islam :: قسم القرءان الكريم :: منتدى الفقه والعقيدة-
انتقل الى: